عالم سمسم للمسرح
أسرة عالم سمسم للمسرح ترحب بكم وترحب بآرائكم ومشاركتكم فى المنتدى
عالم سمسم للمسرح

أدب - فن - مسرح - ثقافة نقد تراث
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
قريبا بالاسواق المجموعة القصصية الأولى البهلوان للكاتب والصحفى والمخرج المسرحى سامى النجار دراسة وتقديم الروائى وكاتب الأطفال فريد محمد معوض
انتظروا جريدة الموعد الرياضية فى ثوبها الجديد
قريبا فى الأسواق مجلة دنيا النجوم فى ثوبها الجديد أجرئ الحوارات الصحفية أخبار أهل الفن و الأدب
سامية والذئب مجموعة قصصية للأطفال للكاتب سامى النجار
سلوى والمكتبة قصص جديدة للأطفال للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق رواية عيون تلمع فى الخريف للكاتب محمود عبد الله محمد والتى سوف يحولها الكاتب إلى مسلسل تلفيزيونى
صدور المجموعة القصصية حكايات الجد مشعل للكاتب محمود عبد الله محمد عن الهيئة العامة للكتاب وهى مجموعة قصص للطفل
تحت الطبع مسرحية الفراشة الزرقاء وهى مسرحية للطفل للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق ديوان شعرى جديد بعنوان آه يا بلد للكاتب سامى النجار
صدور المجموعة القصصية ريحان والحقيبة البنية للكاتب محمود عبد الله محمد
أسرة عالم سمسم ترحب بالميدع زين العابدين فمرحبا به ونتمنى منه المشاركة بأعمالة الرائعة

شاطر | 
 

  قصة و قصيدة الاعصمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريم

avatar

عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 01/03/2010

مُساهمةموضوع: قصة و قصيدة الاعصمي   الأربعاء 2 فبراير 2011 - 22:32

لهذه القصيدة قصة
كان الخليفة ابوجعفر حريصا على المال العام فقام ابوجعفر بحيلة فإذا جاء إليه الشاعر يشترط عليه إذا كانت القصيدة من قوله يعطيه وزن الذي كتبت عليه ذهبا وإذا كانت من منقولة يحفظها غيره لا يعطيه شيئاً و الخليفة كان يحفظ القصيدة من أول مره و لديه غلام يحفظها من ثاني مرة و الجارية تحفظها من ثالث مرة و خبائهما وراء الستار فيأتي الشاعر يقول قصيدته يجد ثلاثة يحفظونها فيعود حزينا. فجلس الشعراء و الأدباء فجاء الاصمعى قال مالكم قالوا نكتب القصيدة بالليل ثم نصبح الصباح فنرى غيرنا يحفظها ,ثلاثة يحفظونها كيف يكون هذا قال إنها حيلة الخليفة
فقام ونضم الاصمعى هذه القصيدة متنوعة الموضوعات و صعبة الكلمات و تنكر بزي إعرابي و ذهب إلى الخليفة و قال أني من شعراء إعراب الموصل فقال الخليفة أتعرف الشروط قال نعم فقال الخليفة قل قصيدتك فبداء الأصمعي بالإنشاد

صـــوت صـفـيـر الـبـلـبـل ** هــيــج قـلـبـي الـثـمـلي
المـاء والـزهـر مــعــــا ** مــع زهـــر لـخـط المـقـلي
وأنت يـا ســـيــد لـــي ** وســيــدي و مـــــولـلــي
فــكــم فــكــم تـيـمـني ** غــزيــــــــــــل عــقــيــقــــــــلي
قــطــفــتـه مــن وجـنــة ** مـــن لــثــم ورد الخـجـلي
فـــــقــــــــال لا لا لا لا ** و قــد غـــدا مــهــرولي
والــخـــوذ مــالـت طــربا ** مــن فـــعـــل هذا الرجلي
فــولــولــت وولـــولــت ** ولــي ولــي يـــا ويـــــــلـلـي
فـــقــــلـت لا تــولــولـي ** وبــيــنــي الـلـــــــــؤلــــــــؤ لــي
قــــالــت لـه حـيـن كــذا ** أنــهــض وجــــــد بـالنـقـلي
وفــتــيــة ســقــــــــونــنـي ** قــهــيـــــــــــوة كــالـعــسـل لي
شــمــمـتــهــا بـأنــفـــــــي ** أزكـــــــى مــــــن الــقــرنــفــلي
فـي وسـط بـسـتــان حـلـي ** بـالــزهــر والــســـرور لـي
والــعــود دنــدنــدن لي ** والــطــبــل طـبـطـب طـبـلي
طـــبــطــب طــبــطـــــــب ** طــبــطــب طــبــــــــطـب لـــي
والـسـقـف ســقــسـق سـق لـي**والــرقــص قــد طــاب لـي
شـــوا شــــوا وشــاهـي شو ** عـلـى ورق ســــفـــرجــــلي
وغــرد الــقــمــري يـصيح ** مـــلـــل فـــي مــلــلـــــــــــي
ولــو تــرانــي راكــبــــــــــــا ** عـلـى حــمــــــــــار أهـــــزلي
يــمــشــي عـلـى ثـلاثـــــــة ** كــمــشــيـــــــة الــعــرنــجــلي
والـنـاس تـرجـم جـمــلي ** فــي الــســوق بالــقـلـقـلـلـي
والـكـل كــعـكــــــع كـعـكـع ** خـلـفـي ومـن حــــويـلـلـي
لـكـن مــشــيــت هــاربـــا ** مـن خــشــيــــة الــعــقـنـقـلي
إلـــــى لــقــــــــــاء مـلـك ** مــعــظـــــم مـــبــجــــــــلي
يـأمــــــــــــر لـي بِـخِـلـعَــةٍ ** حـــمــراء كــالـدم دم لــــي
أجـــــــــر فــيــهـا مـاشـيا ** مــبــغــــــــددا لـلــــذيــــــــــلي
أنـــا الأديــب الألـمــعـي ** مــــن حــــي أرض الـمــوصـلي
نــظــمــت قــطــعـا زخـرفـت ** يــعــجــز عــنــهــا الأدبـلي
أقــول فـي مـــطــلــعــهـا ** صــــوت صــفــيــر الــبـلبلي
فلم يستطيع الخليفة أن يحفظها لصعوبة كلماتها وتداخل حروفها ،
فنادى الغلام فلم يستطع شيئا غير أبيات متقطعة ..
فنادى الجارية فعجزت .. عندئذ قال الخليفة
أحضر ما كتبته عليها لنعطيك وزنه ذهبا ..
قال الأصمعي ورثت عمود رخام من أبي نقشت عليه القصيدة وهو على ظهر
الناقة لا يحمله إلا أربعة من الجنود ..
فانهار الخليفة وجئ بالعمود فوزن كل ما في الخزنة ...
وعندما أراد الخروج .. عرف الخليفة أنه الأصمعي ، وعرف منه سبب حيلته ..
فاتفق معه أن يعطي الشعراء ما تيسر من أجل تشجيعهم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة و قصيدة الاعصمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم سمسم للمسرح  :: منتدى الشعر-
انتقل الى: