عالم سمسم للمسرح
أسرة عالم سمسم للمسرح ترحب بكم وترحب بآرائكم ومشاركتكم فى المنتدى
عالم سمسم للمسرح

أدب - فن - مسرح - ثقافة نقد تراث
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
قريبا بالاسواق المجموعة القصصية الأولى البهلوان للكاتب والصحفى والمخرج المسرحى سامى النجار دراسة وتقديم الروائى وكاتب الأطفال فريد محمد معوض
انتظروا جريدة الموعد الرياضية فى ثوبها الجديد
قريبا فى الأسواق مجلة دنيا النجوم فى ثوبها الجديد أجرئ الحوارات الصحفية أخبار أهل الفن و الأدب
سامية والذئب مجموعة قصصية للأطفال للكاتب سامى النجار
سلوى والمكتبة قصص جديدة للأطفال للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق رواية عيون تلمع فى الخريف للكاتب محمود عبد الله محمد والتى سوف يحولها الكاتب إلى مسلسل تلفيزيونى
صدور المجموعة القصصية حكايات الجد مشعل للكاتب محمود عبد الله محمد عن الهيئة العامة للكتاب وهى مجموعة قصص للطفل
تحت الطبع مسرحية الفراشة الزرقاء وهى مسرحية للطفل للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق ديوان شعرى جديد بعنوان آه يا بلد للكاتب سامى النجار
صدور المجموعة القصصية ريحان والحقيبة البنية للكاتب محمود عبد الله محمد
أسرة عالم سمسم ترحب بالميدع زين العابدين فمرحبا به ونتمنى منه المشاركة بأعمالة الرائعة

شاطر | 
 

 حكاية كل يوم قصة فريد معوض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامى محمد

avatar

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

مُساهمةموضوع: حكاية كل يوم قصة فريد معوض   الخميس 25 فبراير 2010 - 0:33

حكاية كل يوم
قصة / فريد محمد معوض
نعرف موعد قدومه من العمل ، ونشعر بإيقاع خطواته وهو يدخل إلى البيت ، يتنحنح مرة ، ثم يتبعها بأخرى ، نقول بلهفة :
- أبونا وصل
ثم نسمع صوته :
- السلام عليكم
نرد السلام ، ونجرى إليه بفرح ، سيجتمع الشمل ، ونتحلق حول مائدة واحدة ، ثم تكون الحكاية "حكاية كل يوم" ومع أنها دائما تبدأ بخروجه للعمل وتنتهي بعودته ، إلا أننا كل يوم نسمع شيئا جديدا ، وأحداث كثيرة ، فما أكثر ما يرى أبى من حكايات ،في الطريق ، في المصنع ، هناك مشاهد يلمحها ، يضعها في جيبه ، ويعود إلينا محملا بالمشاهد ، ومنها يصنع الحكاية ، لا ندرى لماذا كان وقع خطواته ثقيلا هذه المرة ، وما الذي جعلنا نلحظ جميعا أنه اجتهد ليتنحنح مرتين فخرجنا جميعا ، وحين أوشكنا أن نتأمل وجهه المعروق ، فاجأنا بضحكته ، وبدا وجهه مضيئا جميلا ، اتكأ على الحائط وقال :
- أظننتمونى مريضا؟! .. لا .. انه الحر يا أولاد .
لكننا تأكدنا أن تغيرا قد حدث حين نسى "حكاية كل يوم" ، وعندما تحلقنا حوله تذكرها ، فقال :
- تريدون الحكاية ؟
- نعم
قال :
- لا بأس سنجعلها أربع حكايات .
ودهشنا:
- أربع حكايات وفى هذا اليوم بالذات !
وواصل أبى حديثه قائلا :
- ستكون أجمل حكايات
وأشار لي وهو يمسح العرق من فوق جبهته وقال : - أنت تحكى حكاية
وأشار إلى أخي الثاني :
- وأنت تحكى حكاية .. وأختك .. وأخوك
اعتدت أن أقول لكم فلماذا لا أسمع منكم الآن .. هناك مشاهد في رحلاتكم إلى المدرسة .. وأشياء جديرة بالاهتمام تحدث هنا .
قلنا بفرح :
- والله فكرة
وأخذنا نحكى ، كل واحد حكى حكاية جميلة ، واكتشفنا أننا نستطيع أن نحكى ، ونظرنا إلى أبى وقد زاد البشر على وجهه وقال :
- لم أسمع أجمل من هذه الحكايات هكذا يمكنكم أن تسمعوا الحكاية دوما سواء كنت معكم أو خارج البيت .
واتفقنا مع أبى في أن نتبادل الحكايات .
(تمت)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكاية كل يوم قصة فريد معوض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم سمسم للمسرح  :: أدب طفل-
انتقل الى: