عالم سمسم للمسرح
أسرة عالم سمسم للمسرح ترحب بكم وترحب بآرائكم ومشاركتكم فى المنتدى
عالم سمسم للمسرح

أدب - فن - مسرح - ثقافة نقد تراث
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
قريبا بالاسواق المجموعة القصصية الأولى البهلوان للكاتب والصحفى والمخرج المسرحى سامى النجار دراسة وتقديم الروائى وكاتب الأطفال فريد محمد معوض
انتظروا جريدة الموعد الرياضية فى ثوبها الجديد
قريبا فى الأسواق مجلة دنيا النجوم فى ثوبها الجديد أجرئ الحوارات الصحفية أخبار أهل الفن و الأدب
سامية والذئب مجموعة قصصية للأطفال للكاتب سامى النجار
سلوى والمكتبة قصص جديدة للأطفال للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق رواية عيون تلمع فى الخريف للكاتب محمود عبد الله محمد والتى سوف يحولها الكاتب إلى مسلسل تلفيزيونى
صدور المجموعة القصصية حكايات الجد مشعل للكاتب محمود عبد الله محمد عن الهيئة العامة للكتاب وهى مجموعة قصص للطفل
تحت الطبع مسرحية الفراشة الزرقاء وهى مسرحية للطفل للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق ديوان شعرى جديد بعنوان آه يا بلد للكاتب سامى النجار
صدور المجموعة القصصية ريحان والحقيبة البنية للكاتب محمود عبد الله محمد
أسرة عالم سمسم ترحب بالميدع زين العابدين فمرحبا به ونتمنى منه المشاركة بأعمالة الرائعة

شاطر | 
 

 احتفالية لوفاء عبد الرزاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامية سامى النجار
( المشرف العام )
avatar

عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 25/02/2010
الموقع : http://samypress.blogspot.com

مُساهمةموضوع: احتفالية لوفاء عبد الرزاق    الجمعة 5 نوفمبر 2010 - 3:58

خالد القطان





في مؤسسة اور للثقافة الحرّة

احتفائية بالاديبة والناشطة المجتمعية العراقية المغتربة وفاء عبد الرزاق



خاص – مؤسسة اور للثقافة الحرّة

سمرقند الجابري - بغداد



تحت شعار ( المرأة العراقية المبدعة .. حراك ثقافي متواصل وحضور فعّال .. الاديبة والناشطة المجتمعية، العراقية المغتربة وفاء عبد الرزاق، سفيرة الثقافة العراقية .. انموذجا ) ..

اقامت مؤسسة اور للثقافة الحرّة، جلسة ثقافية نقدية دراسية احتفائية عن الاديبة العراقية المغتربة وفاء عبد الرزاق . اقيمت الجلسة يوم الخميس الماضي 27 / آذار / 2008 الساعة الثانية عشرة ظهرا، على قاعة ملتقى المستقبل الثقافي في باب المعظم ببغداد .



ادار الجلسة وقدم لها امين عام المؤسسة

الشاعر والكاتب والاعلامي خالد شويّش القطان



في بداية الجلسة رحب مقدمها الاستاذ خالد القطان بالحضور وشكرهم على تجشمهم عناء الوصول والحضور على الرغم من الظروف غير المستقرة والاوضاع الامنية المتلبدة بالغيوم ، ثم قدم بكلمة قصيرة للاديبة وفاء عبد الرزاق مستعرضا انجازاتها ونتاجاتها الادبية وحضورها الثقافي والمجتمعي الخيري الانساني بين الاوساط الثقافية والمجتمعية سواء داخل العراق او خارجه، ثم قرأ السيرة الذاتية الحياتية الابداعية للمحتفى بها، بعد ذلك اعلن مدير الجلسة عن ترشيح الاديبة وفاء، وبمبادرة من مؤسسة اور للثقافة الحرّة ومنه شخصيا كأمين عام للمؤسسة، كسفيرة للنوايا الحسنة في العالم، متوجها بالشكر الجزيل مرة اخرى للحضور ولكل المثقفين العراقيين سواء كانوا داخل العراق او خارجه من الذين وقعوا على ترشيح الاديبة وفاء عبد الرزاق والذين آزروا وساندوا ودعموا وباركوا هذا المسعى الانساني الخيري النبيل، وعلى الثقة التي منحتها هذه الشخصيات لشخصه ولشخص السيدة وفاء عبد الرزاق، وكذلك توجه بالشكر لمؤسسات المجتمع المدني من داخل العراق او خارجه التي ساندت هذا التوجه وباركته.

مؤكدا على تزكية السيدة وفاء لهذه المهمة الخيرية الانسانية النبيلة، ومستعرضا الجهود التي بذلت من اجل جمع التواقيع وترتيب اسماء الشخصيات الثقافية التي باركت هذا المسعى الانساني النبيل . منوها الى ان هنالك رسالتين موجهتان من قبل السيدة وفاء، واحدة موجهة للمثقفين العراقيين، والاخرى برنامج عمل اولي لترشيحها كسفيرة للنوايا الحسنة في العالم، وقد تم قراءة الرسالتين على مسامع الحاضرين .

ثم ألقت السكرتيرة العامة لمؤسسة اور للثقافة الحرّة والناطقة الاعلامية لها، الاديبة والاعلامية سمرقند الجابري، كلمة المؤسسة، التي جاء فيها ( انطلاقا من تفعيل الثقافة العراقية، لتكون ثقافة فاعلة ومؤثرة في المجتمع العراقي من اجل الارتقاء به، فقد سعت مؤسسة اور للثقافة الحرّة ومن منطلقاتها الجوهرية الى ترسيخ ثقافة عراقية هادفة وبناءّة، من خلال اقامة الانشطة والفعاليات التي تصب في خدمة الثقافة والمثقف العراقي المنتج للثقافة وفي شتى مجالاتها، هذا المثقف العراقي الذي يعد العنصر الاساس والاهم في انطلاقة الثقافة العراقية الى آفاق واسعة، للتعريف بالمنجز الثقافي العراقي ومن اجل تحقيق طموحات الشرائح المجتمعية العراقية في حياة حرّة مستقرّة ومستقبل زاهر .

لقد بادرت مؤسسة اور للثقافة الحرّة، وبشخص امينها العام، وكسابقة تاريخية وخطوة جريئة وشجاعة في تاريخ الثقافة العراقية والعمل المؤسساتي المدني العراقي، الى ترشيح الاديبة والناشطة المجتمعية، العراقية المغتربة وفاء عبد الرزاق، كسفيرة للنوايا الحسنة في العالم، وقد لك هذا الترشيح والمسعى الانساني الخيري النبيل، الترحيب والدعم والاسناد والمؤازرة من قبل الكثير من الشخصيات الثقافية وبشتى اختصاصاتها وتوجهاتها من الذين هم من داخل العراق او من خارجه، فضلا عن مساندة ودعم عدد من مؤسسات المجتمع المدني الثقافية والخيرية وبتوجهاتها المتنوعة، لاسيما ان الاديبة وفاء عبد الرزاق تمتلك مقومات ومؤهلات وقدرات وحضور ثقافي وخيري فاعل في جميع الاوساط الثقافية والمجتمعية، سواء كانت عراقية او عربية او عالمية، وهذه جميعها ستساهم في نجاح السيدة وفاء في هذه المهمة الانسانية الخيرية النبيلة . والله الموفق .. والسلام عليكم .. ) .

بعد ذلك القى الناطق الاعلامي للاتحاد العام لادباء وكتاب العراق الشاعر ابراهيم الخياط ، كلمة جاء فيها ( اهنىء المثقفين العراقيين بيوم المسرح العالمي، وادعو الى تسوية سياسية تحفظ للعراقيين دماءهم وللعراق وحدته، وكلمتي هي كلمة كل الحضور، الشاعرة وفاء عبد الرزاق مبدعة، وتمتلك مقومات اقامة علاقات عامة، وهي كتلة من النشاط المجتمعي والادبي، بل وحتى في الشعر الشعبي فهي تمتلك في شعرها فلكلورا عراقيا مهما .

هي اسم عرفناه في الوسط الشعري العراقي مع اسماء لامعة مثل سعدي يوسف وطالب عبد العزيز ونازك الملائكة ولميعة عباس وغيرهن، ولكن المشكلة هنا حجة بعض الادباء بأن الكبار يحجبون عنا الاعلام والضوء . ان الصفة الغالبة على ادباء البصرة هي الخجل، وتمتاز قصائد الشاعرة وفاء بالرصانة وهو شرط رئيس للادب والابداع، وهي جريئة في كتاباتها وتكتب ما يخافه المثقف الجريء ، وهي في غربة حيث ان فرصة الشهرة ضيقة بعكس المتواجدون في بغداد ، اذ ان في بغداد عشرات القنوات الفضائية ووكالات الانباء ووسائل الاعلام والاتصال الاخرى، ولكنها على الرغم من ذلك متألقة وبهية . )

ثم ألقت الشاعرة سمرقند الجابري قصيدة من ديوان ( طفل الحرب ) وهو احد دواوين الشاعرة المحتفى بها، الذي حصلت عليه جائزة المتروبوليت نقولاّوس نعمان للفضائل الانسانية لعام 2008 .

بعد ذلك تحدث الفنان والباحث الموسيقي صالح اسكندر عن كتابات الشاعرة وفاء في الشعر الشعبي، وقال انها تنتمي الى مدرسة الشاعر الكبير مظفر النواب في كتابة الشعر الشعبي، وان روحها قريبة من اجواء السبعينيات، والقى مقاطع من الشعر الشعبي للشاعرة وفاء واداها لحنيا بصوته، وتفاعل الحاضرون مع وصلاته الغنائية في شعر وفاء عبد الرزاق .

ثم جاء دور الناقد والباحث سعد مطر عبود، والقى دراسة نقدية عن شعر المحتفى بها، ومما جاء في دراسته ( الشاعرة وفاء عبد الرزاق يتشكل خطابها الشعري في ضوء ابعاد فلسفية، ويحطم المفاهيم التقليدية لتخرج ببنية شعرية تحاكي النفس الانسانية وانتماءها للمجتمع العراقي، وذلك من خلال المفردات التي تستخدمها في شعرها : " الجدار، الشجرة، الاطفال، الام، الرصاصة " وقال الناقد سعد مطر في دراسته " للطفولة بعدا سطحيا كالبراءة، ولكن الدلالة النفسية هي نكوص والرصاصة عدم وموت واقصاء للوعي وللذات العراقية، ويتحول كل شيء الى نكوص طفولي وهو نوع من التراجع القهري . صورتها الشعرية تعتمد على الحدس والمشاعر المخزونة في ذاكرتها، وعلى الرغم من غربتها لديها ذاكرة عراقية حية وجميلة .

والشعر صوتا ذكوريا، والمراة الشاعرة مهمشة، ولكن الشاعرة وفاء عبد الرزاق استطاعت ان تحقق حضورا في الجانبين الثقافي والمجتمعي، حضور عراقي وعربي وعالمي، ليس حضورا شكليا جماليا فقط، بل حضورا ابداعيا مؤثرا ومعبرا عن هوية العراق الاصيلة، فالشاعرة وفاء عبد الرزاق مثقفة عضوية تمتلك وعيا مدويا تريد له ان ياخذ بعدا ليس فقط محليا وعربيا بل وعالميا من خلال ترشيحها كسفيرة للنوايا الحسنة .

ثم استعرض مدير الجلسة بعض الشهادات والقراءات والمقالات النقدية التي كتبها شعراء ونقاد وكتاب عراقيون وعرب بحق الاديبة وفاء عبد الرزاق، ومنهم الشاعر الكبير مظفر النواب، والكاتب جاسم المطير، والكاتب والصحفي احمد طايل من مصر، والناقد العراقي احمد نصيف من ايطاليا، والدكتور برهان الشاوي وغيرهم .

بعدها قرات الاديبة سمرقند الجابري قصة ( الحافلة ) من المجموعة القصصية ( اذن الليل بخير ) للاديبة وفاء عبد الرزاق .

الناقد والقاص والاعلامي محمد خضير سلطان، القى قراءة نقدية قصصية عن قصص الاديبة وفاء، وتناول في قراءته النقدية، موضوعة المتخيل القصصي للشاعر، والمتخيل الشعري للقاص ) ومما جاء في قراءته النقدية ( العالم القصصي غير العالم الشعري، فالقاص يحوّل الافكار الواقعية السردية العامة الى مستوى شعري ولغة شعرية، اتناول قصص مربع الشطرنج، وليلة مشوهة الملامح، و قصة التمثال .

المتخيل القصصي هو الانتقال من فضاء حقيقي الى مستوى افتراضي في النص، وفي هذه القصص تعبر الاديبة وفاء عبد الرزاق عن قدرتها في تجميع هذه العناصر . وفاء عبد الرزاق

تفترض افتراض داخل النص، ثم تنشىء حقيقة داخل النص .

بعد ذلك قرا الناقد جبار حسين صبري قراءة نقدية في شعر الاديبة وفاء، ومما جاء في قراءته

( هذا شيء جميل كيف يمكن لهذا النفس الرائع ان يدخل من مجال الحدث دون ان يمنطق الاشياء بالسبب والنتيجة، عنصرا فاعلا يبني نصا على اساس من المنطق الغائب وعلى اساس من حضور للحدث فقط . النظر بالقلب غير النظر بالعقل ان ننظر بقلوبنا حتى ننتج جملا هي مشتهاة للانفس ذلك هو الجمال، اعتقد انني اشرت ببساطة اذا دخلت وفاء عبد الرزاق من باب العرفان حتى تدخل وتكتب جملا متعددة لا على اساس نموذج متماسك فقط، بل على اساس النموذج المتعالي الذي اطاره معنى متدفق دون الدخول الى المنطقة المحرمة التي هي منطقة العقل ذلك هو الجمال، وانا اقراها وجدت في شعر الشاعرة وفاء ان هنالك تدفقا للمخيلة العراقية )

ثم قرا الشاعر والكاتب والاعلامي خالد القطان شهادة بحق الاديبة وفاء، بعنوان " الشاعرة العراقية المغتربة وفاء عبد الرزاق .. ومكابدات الانسان في النص الشعري " جاء في نصها (







وفي نهاية الجلسة الاحتفائية بالاديبة وفاء عبد الرزاق قرا الشاعر والصفي احمد الثائر، شهادة بعنوان " الاحتفاء بجوهرة سومرية .. تنتمي للوطن، العراق اكثر مما تؤسس للغربة " جاء فيها ( هي تختار عناوين نصوصها بدقة .. والاحتفاء بمدعة عراقية مثل وفاء عبد الرزاق هو احتفاء بالادب والثقافة العراقيين .. اللذان يعرفان بنفسهما لدى الاخر، الذي نعرف عنه كثيرا، ولا يعرف عنا سوى القليل .. وفاء عبد الرزاق اديبة وانسانة تمّدت على برجوازيتها فانطلقت تكتب عن معاناة ابناء وطنها .. فمنحت ترفها اجازة .. والاديبة وفاء لا تشبه سوى نفسها ) .



ومما تجدر الاشارة اليه ان الاحتفائية التي اقيمت للاديبة وفاء عبد الرزاق، تم تحققها في اجواء امنية غير مستقرة مشحونة بالترقب والخوف من انفجار الوضع الامني في ذلك اليوم، بحيث كان الحاضرون يسمعون اطلاق العيارات النارية على مبعدة امتار من القاعة التي عقدت فيها الجلسة الاحتفائية، غير ان هنالك بعض الانفجارات التي حدثت وسمع دويها من قبل الحاضرين .



منهاج الجلسة الاحتفائية بالاديبة وفاء عبد الرزاق



- تقديم للاديبة وفاء عبد الرزاق .

- قراءة السيرة الذاتية الحياتية والابداعية .

- قراءة رسالتي الاديبة وفاء، الاولى موجهة الى المثقفين العراقيين، والاخرى منهاج عمل اولي عن ترشيحها كسفيرة للنوايا الحسنة في العالم .

- كلمة مؤسسة اور للثقافة الحرّة ، القتها السكرتيرة العامة والناطقة الاعلامية للمؤسسة الاديبة والاعلامية سمرقند الجابري .

- كلمة الاتحاد العام لادباء وكتاب العراق، القاها الناطق الاعلامي للاتحاد الشاعر ابراهيم الخياط .

- قصيدة من ديوان ( طفل الحرب ) القتها الاديبة سمرقند الجابري .

- دراسة نقدية في شعر الاديبة وفاء، للناقد والباحث سعد مطر عبود .

- مقاطع من الشعر الشعبي من ديوان ( مزامير الجنوب ) للاديبة وفاء، القاها واداها الفنان صالح اسكندر .

- قراءة قصة قصيرة بعنوان ( الحافلة ) من المجموعة القصصية ( اذن الليل بخير ) ، قراتها الاديبة سمرقند الجابري .

- قراءة نقدية في قصص الاديبة وفاء للقاص والناقد محمد خضير سلطان .

- دراسة نقدية في شعر الاديبة وفاء، للناقد جبار حسين صبري .

- شهادة عن الاديبة وفاء، للشاعر خالد القطان .

- شهادة عن الاديبة وفاء، للشاعر احمد الثائر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احتفالية لوفاء عبد الرزاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم سمسم للمسرح  :: موسوعة عالم سمسم-
انتقل الى: