عالم سمسم للمسرح
أسرة عالم سمسم للمسرح ترحب بكم وترحب بآرائكم ومشاركتكم فى المنتدى
عالم سمسم للمسرح

أدب - فن - مسرح - ثقافة نقد تراث
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
قريبا بالاسواق المجموعة القصصية الأولى البهلوان للكاتب والصحفى والمخرج المسرحى سامى النجار دراسة وتقديم الروائى وكاتب الأطفال فريد محمد معوض
انتظروا جريدة الموعد الرياضية فى ثوبها الجديد
قريبا فى الأسواق مجلة دنيا النجوم فى ثوبها الجديد أجرئ الحوارات الصحفية أخبار أهل الفن و الأدب
سامية والذئب مجموعة قصصية للأطفال للكاتب سامى النجار
سلوى والمكتبة قصص جديدة للأطفال للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق رواية عيون تلمع فى الخريف للكاتب محمود عبد الله محمد والتى سوف يحولها الكاتب إلى مسلسل تلفيزيونى
صدور المجموعة القصصية حكايات الجد مشعل للكاتب محمود عبد الله محمد عن الهيئة العامة للكتاب وهى مجموعة قصص للطفل
تحت الطبع مسرحية الفراشة الزرقاء وهى مسرحية للطفل للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق ديوان شعرى جديد بعنوان آه يا بلد للكاتب سامى النجار
صدور المجموعة القصصية ريحان والحقيبة البنية للكاتب محمود عبد الله محمد
أسرة عالم سمسم ترحب بالميدع زين العابدين فمرحبا به ونتمنى منه المشاركة بأعمالة الرائعة

شاطر | 
 

 ( أربـَكـَني جذعُكِ ) شعر / وفاء عبد الرزاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامية سامى النجار
( المشرف العام )
avatar

عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 25/02/2010
الموقع : http://samypress.blogspot.com

مُساهمةموضوع: ( أربـَكـَني جذعُكِ ) شعر / وفاء عبد الرزاق    الجمعة 5 نوفمبر 2010 - 3:25












( أربـَكـَني جذعُكِ )



والـَّذين جمعتـُهم به

غرباؤكِ

يسابقون الريحَ

يشربـُهم

كاسُ الصَّدى

ويخنقـُُهم عـُنقُ المفرّ

جاءوا

يشاركونكِ خجلَ اللـَّوز

أربكتني وجوهُهم

مقاعدُهم الفارغةُ

والمِصيَدة.



خزانتي لئيمة ٌ

كلـَّما فتحتـُها

أربكتني تجاعيدُها

ملامحُها الرصاص

تلوكُ الحلـُمَ تتوعـَّده:

ارمِها في ارتفاع العـُري

وتشكـَّـلْ بزجاجـِكَ

عموداً كي تستند.

تعانقـُني أذرعُهُ

وبما يُشبهـُكِ

أتخيـَّلُ الشقوقَ حائطاً

وأتـِّكئ.



أربكتني الناصعاتُ في دمي

صوَرُكِ

أختبئ بلونِها

أهابـُهُ

ثمَّة قتيلٌ فيهِ

ثمَّة توابيتٌ شيَّعتْ ورداً

يخافُ ثعالبَ الأكفان

وشبابَ قبر ٍعاجزٍ

عن احتضانهِ

صائمُ الغزل.



مثخنة ٌبك ِ؟

ليكن...

سأهربُ مدججة ٌبسجنكِ

أصارعُ جسدي:

انتصبْ

انتَ لها

توكـَّـلْ

حيِّ عليها

كُن الفاتحَ

المتفتـِّحَ

الوقـَّادَ

المستوقــَد.



مثخنة ٌ بكِ

تستميحـُكِ عذراً

رعشتي :

خمسونَ مطرقة ًفوق رأسِها

ارشفي نازفـَها

أعطـِها

عوَّدني كلـُّـُكِ

أن أصبحَ ظلالاً

وعلى مدِّ التكسّر

أثبُ قارعة ً

لم تألفْ نصفـَكِ

وإن كانت على سفرٍ

فعدِّة ٌمن قارعاتٍ ٱخـَرْ.



شلاَّلـُكِ بأحمرهِ سفـَرٌ

تخثـَّرتْ أشياؤهُ

ترفـَّقي

فحمليَ مُثخنـُك ِوالحرابُ

ومُتـَّسعُ الصَّوت الذي لم يكتملْ.



نهارُكِ جائعٌ

طفلـُكِ الشيخ ُ

فارغ ٌإناؤهُ

يتيماك مالحٌ ماؤهما

تشققتْ سراويلـُهما

كابرتِ،

أعرفكِ ستراً

راوغتِ الأمْْسِـيـَة َ

ورذيلة َ نـُعاسِها

أبقيتــِني المتشبِّعة َ

بما تسكبـُهُ عيناكِ

حين يسهو القمر.



دَورةُ الحياة ِ

سيِّدتي

اجمعي

أطرحي الشائبَ

شاكسي طفلـَكِ

مذاقـُكِ رئاتُ الأنبياء

تتنفـَّسُ زعفرانـَه السَّبعُ

ولقيامتِها تدَّخرْ.











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( أربـَكـَني جذعُكِ ) شعر / وفاء عبد الرزاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم سمسم للمسرح  :: منتدى الشعر-
انتقل الى: