عالم سمسم للمسرح
أسرة عالم سمسم للمسرح ترحب بكم وترحب بآرائكم ومشاركتكم فى المنتدى
عالم سمسم للمسرح

أدب - فن - مسرح - ثقافة نقد تراث
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
قريبا بالاسواق المجموعة القصصية الأولى البهلوان للكاتب والصحفى والمخرج المسرحى سامى النجار دراسة وتقديم الروائى وكاتب الأطفال فريد محمد معوض
انتظروا جريدة الموعد الرياضية فى ثوبها الجديد
قريبا فى الأسواق مجلة دنيا النجوم فى ثوبها الجديد أجرئ الحوارات الصحفية أخبار أهل الفن و الأدب
سامية والذئب مجموعة قصصية للأطفال للكاتب سامى النجار
سلوى والمكتبة قصص جديدة للأطفال للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق رواية عيون تلمع فى الخريف للكاتب محمود عبد الله محمد والتى سوف يحولها الكاتب إلى مسلسل تلفيزيونى
صدور المجموعة القصصية حكايات الجد مشعل للكاتب محمود عبد الله محمد عن الهيئة العامة للكتاب وهى مجموعة قصص للطفل
تحت الطبع مسرحية الفراشة الزرقاء وهى مسرحية للطفل للكاتب سامى النجار
قريبا بالاسواق ديوان شعرى جديد بعنوان آه يا بلد للكاتب سامى النجار
صدور المجموعة القصصية ريحان والحقيبة البنية للكاتب محمود عبد الله محمد
أسرة عالم سمسم ترحب بالميدع زين العابدين فمرحبا به ونتمنى منه المشاركة بأعمالة الرائعة

شاطر | 
 

 امرأة بزىّ جسد قصة / وفاء عبد الرزاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامية سامى النجار
( المشرف العام )
avatar

عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 25/02/2010
الموقع : http://samypress.blogspot.com

مُساهمةموضوع: امرأة بزىّ جسد قصة / وفاء عبد الرزاق    الجمعة 5 نوفمبر 2010 - 3:14





امرأة بزِيِّ جسد




أرفع رأسي أنزعه كقبـَّعة قديمة، أضعه على طاولة الطعام قرب سلـّة الفاكهة، أتركه يتفرج على ألوانها الزاهية، زاهية حقاً لأني كل يوم اشتري الفاكهة طازجة والخضار كذلك، أتأمله كيف يدير عينيه عن الفجل، يغمضهما ويعيد تلصصه على خريطة الطاولة.

لا يعجبه النوم كما لا تعجبه الراحة ولأنه لم يتركني أهدأ لحظة في حياتي انتزعته من رقبتي وتركته يتأمـّل، فقط يتأمـَّل، لا يستطيع أن يأكل أو يشرب، فقد النطق تماماً، تدلـّى شعري على الطاولة، الشعر ذاته الذي كان بأشرطة بيضاء يقود حلم حقيبته المدرسيـّة إلى المجرّات، إلى صرخة أخرى بينها وبين السفن إشارة إبحار.

العينان الأسيرتان، جسران يعبر عليهما القادم والغادي. ينبوعان ينهضان صباحا يُرضعان الصبر ليكبر، يكبر صمته المرير، يتسع، يتسعان مثله يتسابقان لإرواء وسادة السرير.

جبين أُدلـِقَتْ عليها الفوانيس، أضاءت جدران الغرفة، جدران الصالة، المطبخ، الحمام والحديقة، باب البيت من الخارج وعتبة الدار، هلـَّلت للصامت حتى نطق، ضحكت للمتكدر إلى حد ثرثرة ضحكه، برقت لغيم محتاج، رعدت بصدر مقهور كابتسامة وبكت. بكت وحدها دون تلك القبيلة، دون ذلك الضجيج الذي أنضب زيتها، ازرورقـت التجاعيد أمواجاً وانسكبت بنفسها، شاطئاً وجبينا .

شفتان ياقوتتان جمعتا الضدَّ بالضدِّ، بين الشعر الأسود وبريق البشرة لمعتا قلباً، أغنية، عصفوراً توّاقاً لقـُبلة، صحناً احتوى لؤلؤ الدمع، صُفرة ذبول بعد اشتهاء وشُرفة، واكتشفتا فجأة أنهما بلا وعاء يحتويهما كدمع.

ميزة المنخار حاسّته لاكتشاف الروائح عن بعد وتمييز أطيبها وإن كمش نفسه للغريب أو الكريه منها أو المشبـّع بالتوابل، خلافه الدائم مع العين اليسرى لا ينقطع هي لها حساسيتها من الروائح وهو له رغبته باكتشافها.

كانا يلجآن لحاجبين سوداوين في الكثير من خلافاتهما ودائما ترثي لهما وجنة يمنى، تضحك عليهما وجنة يسرى ويستهزئ حنك مدوّر لصغر عقليهما واستمرارهما بالشجار.

اليوم نزعتهم كلهم، تركتُ رأسي يتحمل بلاءه لوحده، أعددتُ لي كوب قهوة وجلستُ قبالته أحتسيها على مهل، تذكرتُ شيئاً فاجأني بيد اليمنى التي عبثت زمناً دون اكتراث لكتفي ترفع ثقلاً أكبر منها، تضع ثقلاً يزيد وزنها بعشرات الكيلوات، لم تطلِ أظافرها كما تفعل السيدات المدللات، عاتبتها الأصابع كثيراً بنفس القدر من العتب توسلت عروقها الرفق، تلك العابثة تذكرتها الآن، الآن بعد حموضة الأعوام أتذكرها؟

لا بأس سأنزعها هي الأخرى قرب رأسٍ تحكُّ شعره وتصفعه.

أنتِ غير صالحة إلا للحمّام هكذا أدَّبكِ أهلكِ وأعطوكِ قدْركِ، معطوبة منذ خـُلقتِ وتهوين عبودية البراز. لا أحب العبودية أمقتها ألعنها في الليل أدعو في الصباح أدعو أن يصيبها الله بالبهاق، أبصق عليها، أرجم زانية المراحيض، أرجمها حتى الموت ،وأنزعها لتتصارع مع شقيقتها اليمنى على موضع فارغ قرب رأس عفن.

لا أحبكما، أنتما حماران يسوقكما جسد ورأس، حماران للحمولة والجري، تجريان هرباً من ثقل تحمّل عراك الأيام وعقابها المجرم، قدمان غصتما فيَّ والوحل ولا تكلاّن، إن تعبتما تتوقفان، ليس لاستراحة أو لتخاذل وإنما لتعودان ثانية من أول الطريق هاربين برأس يدور في دوامّة أفكاره وخذلانه وقهره تجوبان الشوارع لينسى ويهدأ ممَّن هما عبدان له.

لستُ بحاجة لحمارين، أخلعكما راضية لا تفرحان لن أضعكما على الطاولة لن أريحكما، سأعاقبكما وقوفا وظـلاّ حيث أنتما فالحمير تنام واقفة، خذا غفوة وامنحا جلدكما استراحة من جـَلد السوط .

ما حاجتي لأمعاء مملوءة بالغازات والسموم ومنتفخة بأوجاع لا ترضخ لمهدئات ومسكّنات، انزلي عنـِّي وجاوري معتوهاً أهديته عطوري وملابسي وقمصان نومي مسودة مذكراتي، زينتي، خواتمي، أقراطي، قدمت له كل مالي قرباناً ليهدأ وينام ولو ساعة في الليل، هذا الرافض المغرور شبكتْ له أعوامي باقة ورد فقط يستقر ساعة، حلّفته بظلال امرأة مكدودة، أقسمتُ عليه بحق الأمهات فقط ساعة، لحظة، لحظة ولو غير حقيقية. رافضٌ أرفضه الآن وأرفض من ساعده، اغربا عنِّي واركنا حيث أنتما إلى زاوية قرب فتحة النافذة لتعصف بكما الريح.

قلبٌ منخل، عبثاً أحادثك، دعني أنفخك، هـُفّ، اغرب.

مغرم مجنون حطَّ من قدري جنونك وأنقص قيمتي، تفّ عليك.

أُف أنا الآن حُرّة لي ثديان رجوتهما زمناً ألاَّ يخذلاني أعرف أنهما يقاسمانني ذاتي، نصفي الأبيض ونصفها الأبيض هو الآخر ناصفني تسلل الماء إلى أعماقنا.

اليوم لستُ وحدي، أنا على قمـّة شجرة، عشيِّ ثديان، نقرأ بحريـّة عن امرأة كانت بزيِّ جسد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم

avatar

عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 01/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: امرأة بزىّ جسد قصة / وفاء عبد الرزاق    الأحد 16 يناير 2011 - 21:49

عشنا معك ايتها المبدعة وفاء لك كل الحب والمودة على هذا الاسلوب الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حياة نخلي
المشرف الأدبى
المشرف الأدبى
avatar

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: امرأة بزىّ جسد قصة / وفاء عبد الرزاق    الأحد 16 يناير 2011 - 22:12

في غاية الابداع شكرا للشاعرة وفاء عبد الرزاق..وتحياتي للأخت سامية سامي على الاختيار الموفق..دمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
امرأة بزىّ جسد قصة / وفاء عبد الرزاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم سمسم للمسرح  :: قصة قصيرة :: قصة قصيرة-
انتقل الى: